تقرير حول قمع نضالات الحركة الطلابية

اذهب الى الأسفل

تقرير حول قمع نضالات الحركة الطلابية

مُساهمة من طرف karim rge في الثلاثاء 3 يونيو - 18:05

تعيش كلية الحقوق والآداب
التابعتين لجامعة القاضي عياض بمراكش، مقاطعة شاملة للدراسة منذ 20 أبريل 2008
احتجاجا على عدم استجابة إدارة الجامعة لمطالب الطلبة، خاصة إرجاع الطلبة
المطرودين.


وعرفت الإضرابات الطلابية
أوجها يوم 25 أبريل على خلفية التسمم الغذائي الناتج عن تناول وجبة غذائية فاسدة
داخل مطعم الحي الجامعي والذي راح ضحيته 24 طالب نقلوا إلى المستشفى للعلاج بعد
مماطلة غير مبررة من طرف الإدارة. ومعلوم أن طلبة الحي الجامعي نظموا مسيرة من الحي
الجامعي في اتجاه المستشفى مساء يوم 25 أبريل تصدت لها قوات الأمن بقوة مستعملة
القنابل المسيلة للدموع والهراوات فكانت النتيجة إصابات بليغة في صفوف الطلبة،
واعتقال 30 طالبا قدموا على دفعتين للنيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش، حيث
أطلق سراح 9 معتقلين يوم 26 أبريل وأحيل 21 معتقل على قاضي التحقيق الذي قرر يوم 27
أبريل تمتيع طالبة معتقلة بالسراح ووضعها تحت المراقبة القضائية، وإيداع 20 طالبا
رهن الاعتقال. ليتم تمتيعهم بالسراح المؤقت يوم 9 ماي 2008 عقب انتهاء التحقيق
التكميلي.


ليتابعوا بتهم: المشاركة في
التجمهر المسلح الاعتداء على موظف أثناء مزاولته لمهامه. تعييب أشياء مخصصة للمنفعة
العامة. الاعتداء على ممتلكات الغير.


أمام هذه الوضعية قرر الطلبة
الذين هيئوا ملفا مطلبيا من 3 محاور: الشق المادي، الشق البيداغوجي، الشق
الديمقراطي، تنظيم مسيرة من الحي الجامعي في اتجاه رئاسة الجامعة قصد الحوار حول
مطالبهم، إلا أنها ووجهت بقمع شرس ونسوق مجموعة من الأحداث والمعطيات، تنويرا للرأي
العام:


*الوقائع:

-يوم 14ماي:


-تمركز قوات القمع بشكل مكثف
في مجموعة من المناطق المجاورة للحرم الجامعي منذ الصباح


-15h30 انطلاق مسيرة الطلبة من كلية
الحقوق في اتجاه رئاسة الجامعة قصد فتح الحوار على أرضية الملف المطلبي. دقائق بعد
ذلك تدخل وحشي لقوات القمع مستعملة القنابل المسيلة للدموع، الهراوات... لتشتيت
الطلبة وابعادهم عن الحرم الجامعي. فتم لجوء بعض الطلبة إلى الحي الجامعي في حين
توزع عدد كبير على الأحياء المجاورة للكليتين.


-بعد تفريق المسيرة أحكمت
قوات القمع سيطرتها على كافة المنافذ المؤدية للحرم الجامعي ومحاصرة جزء من الطلبة
قرب الوحدة الرابعة بحي الداوديات.


_18h00: إغراق الحي الجامعي بوابل من
القنابل المسيلة للدموع، قبل اقتحامه عبر البوابة المؤدية إلى إقامة المدير
.


*مخلفات
الاقتحام:



- اقتحام مراقد الطالبات
والطلبة وممارسة الضرب والتنكيل إلى درجة أن أغلب الطلبة أصيبوا بجروح ورضوخ خطيرة،
وسلب الطالبات والطلبة ممتلكاتهم الخاصة (نقود، هواتف محمولة، حواسيب محمولة،
ساعات، آلات تصوير...)


- حجز ما يقارب من 300 طالب
بساحة الحي، بدأت عملية انتقاء المعتقلين الذي وصل إلى حدود 100 معتقل.


- مطاردة الطلبة إلى سطح
الحي الجامعي، مما أدى إلى سقوط أحد الطلبة من الطابق الرابع للحي، حيث أصيب على
مستوى العمود الفقري.


- إرجاع الحي الجامعي في
حالة يرثى لها.


- إرغام الطلبة القاطنين
بالحي على إخلائه من طرف الإدارة و أجهزة القمع، منذ صبيحة
15ماي.


- تشريد الطلبة وتجويعهم، و
دفعهم للمبيت في العراء.


- 15ماي: استمرار المطاردات
ومداهمات المنازل واعتقال عشرة مناضلين خارج أسوار الجامعة


- 16 ماي: استمرار تفتيش
المنازل واعتقال أحد الطلبة .


جميع الأسر تجهل مصير
أبنائها المعتقلين رغم ترددها على مخافر الشرطة دون أي رد حول مكان الاعتقال . كما
أن العنف كان هو السمة الأبرز في التعاطي مع الطلبة سواء داخل الحي الجامعي أو
مخافر الشرطة


* الأهداف
من التدخل القمعي


أمام الصعود النضالي
للحركة الطلابية وقوة تأطيرها وتنظيمها للطلبة في إطار الإتحاد الوطني لطلبة المغرب
، والتمكن من صياغة ملف مطلبي نقابي مدقق ، وقيادة معارك ناجحة ومنظمة مسيرات من
كلية الحقوق في اتجاه المحكمة أو في تجاه رئاسة الجامعة مقاطعة شاملة للدروس مند
20 أبريل إضافة إلى الإنخراط الواسع للطلبة في هذه المعارك . أمام هذا الواقع لجأت
الإدارة وقوات القمع والدوائر


المسؤولة إلى وضع مخطط
يستهدف :


- تكسير نضالات أوطم

- الالتفاف حول المطالب المشروعة للجماهير الطلابية بتسخير القوى
الرجعية والظلامية خدمة لمخططاتها .


- الاستمرار في الحضر العملي لأوطم في محاولة يائسة لخدمة المشاريع
الرجعية والانتهازية


- محاولة اجتثاث الفعل النضالي لأوطم وتجريد الحركة طلابية من خيرة
مناضليها خاصة مناضلي اليسار الجدري


- محاولة تأليب الرأي العام خاصة سكان الأحياء المجاورة للحرم
الجامعي ضد الطلبة في محاولة يائسة لتكسير تضامن واحتضان جزء كبير من ساكنة هذه
الأحياء للطلبة.


- تسخير القوى الرجعية والظلامية لكسر نضال الطلبة من خلال إصدار
بيانات وحملة إعلامية تضليلية تصب في خدمة مشاريع
النظام


- محاولة يائسة لإعطاء طابع سياسي مفبرك للأحداث للتغطية على حجم
القمع الوحشي الذي خلف العشرات من الإصابات في صفوف الطلبة و الاعتقالات التي كانت
ممنهجة وتستهدف في العمق الإطار الطلابي الإتحاد الوطني لطلبة المغرب و مناضليه
ويظهر هذا التوظيف السياسوي من خلال الحملة الإعلامية المروجة لمعطيات مغلوطة

karim rge

عدد الرسائل : 33
العمر : 35
البلد : maroc
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى